نور الأئمة عليهم السلام
اهلا ومرحبا بالمؤمنين والمؤمنات في هذا الصرح الأسلامي والأيماني موقع نور الأئمة عليهم السلام


نور الأئمة عليهم السلام رمز ايماني يمثل الثورة البطولة الشهادة والتضحية من اجل الحق ومجابهة الظلم والظالمين
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
رحم الله من قراء سورة الفاتحةالمباركه لاأرواح المؤمنين والمؤمنات تسبقها الصلاة على محمد وآل محمد آللَّهُمَّے صَلِّے عَلَى مُحَمـَّدٍ وآلِے مُحَمـَّدٍ بسْمِ اڶڶّہ اڶرَّحْمَنِ اڶرَّحِيمِ ۞ اڶْحَمْدُ ڶڶّہِ رَبِّ اڶْعَالَمِينَ ۞ اڶرَّحْمنِ اڶرَّحِيمِ ۞ مَاڶِڪِ يَۈْمِ اڶدِّينِ ۞ ِإِيَّاڪَ نَعْبُدُ ۈإِيَّاڪَ نَڛْٺَعِينُ ۞ إهدِنَا اڶصِّرَاطَ اڶمُڛٺَقِيمَ ۞ صِرَاطَ اڶَّذِينَ أَنعَمٺَ عَڶَيهِمْ غيرِالمَغضُوبِ عَڶَيهِمْ ۈَڶاَ اڶضَّاڶِّين ۞
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أقوال الامام الحسين عليه السلام
الجمعة نوفمبر 10, 2017 2:06 am من طرف نور الأئمة

» قصة استشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام
الخميس مارس 02, 2017 11:01 am من طرف نور الأئمة

» استفتاءات
الإثنين فبراير 13, 2017 7:02 pm من طرف نور الأئمة

» حقيقة الروح الإنسانية مقال مستل من كتاب الفقه/العقائد للإمام الشيرازي الراحل أعلى الله درجاته
الإثنين فبراير 13, 2017 6:10 pm من طرف نور الأئمة

» الإمام الصادق عليه السلام ودوره في الإصلاح العام
الإثنين فبراير 13, 2017 11:56 am من طرف نور الأئمة

» شهادة السيدة الزهراء عليها السلام: مظلومية ومواقف وجهاد
الإثنين فبراير 13, 2017 11:17 am من طرف نور الأئمة

»  اروع ما قاله الامام الحسين علية السلام
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 1:04 am من طرف نور الأئمة

» دعاء وخطبتي الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 12:13 am من طرف نور الأئمة

» الليلة المباركة .. ولادة الإمام الحجة عليه السلام
الإثنين مايو 23, 2016 11:28 am من طرف نور الأئمة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  اروع ما قاله الامام الحسين علية السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الأئمة
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 15/10/2010

12102016
مُساهمة اروع ما قاله الامام الحسين علية السلام

 
قال الامام الحسين(( عليه السلام))

هناك الكثير من المقولات التي قالها الإمام الحسين عليه السلام،
أثناء مسيرته من المدينة إلى كربلاء، أو في يوم عاشوراء ..
وأيضاً مقولات قالها أهل البيت (ع) أو أصحاب الإمام (ع) أو شعراء الطف
قال الإمام الحسين (ع):
على الإسلام السلام ، إذ بُليت الأمة براع مثل يزيد
قال بطل الطف الحسين بن علي (ع) لإعداء الإسلام بكل رباطة جأش
(( والله , لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل , ولا أقرّ إقرار العبيد ))
الحسين بن علي (ع) مخاطبا أنصاره في كربلاء
" إني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما "
يقول الإمام الحسين عليه السلام:
الموت أولى من ركوب العار *** والعار أولى من دخول النار
قال الإمام الحسين (ع):
" موت في عز خير من حياة في ذل "
قال الحسين عليه السلام:
"ألا إن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة
يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وطهرت"
وفي مكة، وقبل خروجه إلى الكوفة، قال الإمام الحسين عليه السلام:
خُطّ الموت على ولد آدم مخطّ القلادة على جيد الفتاة
قال الإمام الحسين عليه السلام
(إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً إنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي أريد أن امر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي وأبي علي بن أبي طالب(ع) فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن ارد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين)
ابا الفضل العباس (ع) عندما وصل إلى نهر الفرات وأراد أن يطفئ عطشه بشربة ماء
فتذكر أخيه الإمام الحسين (ع) بأنه مقبل على الشهادة -وهو عطشان- فرمى الماء من يده وقال :
يانفس من بعد الحسين هوني 000 فبعده لاكُنتِ أن تكوني
هذا الحسين وارد المنون ِ 000 وتشربين بارد المعين
والله ماهـذا فــعال ديني 000 ولافعال ُ صادق اليقين
قال الإمام الحسين (ع):
ألا ترون إلى الحق لا يعمل به، وإلى الباطل لا يتناهى عنه فليرغب المؤمن في لقاء ربه محقاً
قال الإمام الحسين (ع) ردا على تهديدات الحرّ على طريق الكوفة
" سأمضي وما بالموت عار على الفتى * إذا ما نـوى حـقا وجـاهـد مسـلم "
قال الإمام الحسين عليه السلام:
هل من ناصرٍ ينصرني؟ هل من ذابّ يذبُّ عن حرم رسول الله
هذا القاسم بن الإمام الحسن عليه السلام - الذي لم يبلغ الحلم - بعد أن استأذن من عمه الحسين عليه السلام , وألح في الإستئذان إلى أن أذن له يبرز ليقاتل وهو يعرف بنفسه ويبكي فدته روحي
إن تنكروني فأنا ابن الحسن ..... سبط النبي ِّ المصطفى والمؤتمن
هذا الحسين كالأسير المرتهن ..... بين أناسٍ لا سُقوا صوب المزن
عندما سأل الإمام الحسين (ع) القاسم بن الحسن (ع) كيف يرى الموت؟
أجابه القاسم عليه السلام:
أحلى من العسل
ﻻ أرهب الموت إذا الموت رقا *** حتى اواري في المصاليت لقى
نفسي لنفس المصطفى الطّهروقا *** انّي أنا العبّاس أغدو بالسقا
***
والله إن قطعتموا يميني ... إني أحامي أبداً عن ديني
وعن إمام صادق اليقين ... نجل النبي الطاهر الأمين
***
يا نفس ﻻ تخشي من الكفّار *** وأبشري برحمة الجبّار
مع النبي السيّد المختار *** قد قطعوا ببغيهم يساري
فأصلهم يا ربّ حرّ النار
العباس (ع)
قال الإمام الحسين عليه السلام:
أنا الحسين بن علي *** آليت الاّ أنثني
أحمي عيالات أبي *** أمضي على دين النبي
أميري حسين ونعم الأمير *** سرور فؤاد البشير النذير
عليّ وفاطمة والداه *** فهل تعلمون له من نظير؟
له طلعة مثل شمس الضحى *** له غرّة مثل بدر مني
تعدّيتم يا شرّ قوم بفعلكم *** وخالفتم قول النبيّ محمد
أما كان خير الرسل وصاكم بنا *** أما نحن من نسل النبيّ المسدّد
أما كانت الزهراء امّي دونكم *** أما كان من خير البريّة أحمد
لعنتم واخزيتم بما قد جنيتم *** فسوف تلاقوا حرّ نار توقّد
من قول علي الأكبر:
" أبه ألسنا على الحق؟! ... إذاً لا نخاف وقعنا على الموت أم وقع الموت علينا ".
قال الإمام الحسين عليه السلام، وهو يصلح سيفه في ليلة العاشر من محرم:
يا دهر أفٍّ لك من خليل*****كم لك بالإشراق والأصيل
من صاحب وطالب قتيل*****والدهر لا يقـنـع بالبديــل
وإنما الأمـر إلى الجـليـل*****وكــل حيّ سـالك سـبيـل
كلمة انطلق بها سيد الشهداء (ع) لنهضته المقدسة بالرضا والتسليم:
( إلهي رضا بقضائك وتسليماً لأمرك , لا معبود لي غيرك )
ودل على طريق الحب الحقيقي بمناجاته :
تركت الخلق طرّاً في هواكا ~~~ وأيتمت العيال لكي أراكا
لئن قطعتني في الحب إرباً ~~~ لما حنّ الفؤاد إلى سواكا
من وصايا الإمام الحسين (ع) حين وداعه لبنات الرسالة:
(( لا تشكوا ولاتقولوا بالسنتكم ماينقص من قدركم ))
قال الإمام الحسين (ع) في مجلس الوليد الذي دعاه لبيعة يزيد
إنّا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ومحل الرحمة، بنا فتح الله وبنا يختم، ويزيد رجل فاسق شارب خمر قاتل النفس المحرمة معلن بالفسق، ومثلي لا يبايع لمثله، ولكن نصبح وتصبحون ننتظر وتنتظرون أينا أحق بالخلافة والبيعة.
من كلام للإمام الحسين (ع) مع اخيه محمد بن الحنفية يقول:
يا أخي والله لو لم يكن في الدنيا ملجأ ولا مأوى لما بايعت يزيد بن معاوية.
وفي وصيته لمحمد بن الحنفية كتب (ع):
بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أوصى به الحسين بن علي بن أبي طالب إلى اخيه محمد المعروف بأبن الحنفية: انّ الحسين يشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، جاء بالحق من عند الحق، وأن الجنة والنار حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، واني لم اخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، واسير بسيرة جدي (ص) وأبي علي بن أبي طالب (ع) فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن رد علي هذا اصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين...
قال الإمام الحسين (ع) لأم سلمة (رض) لما قالت له بأنها سمعت رسول الله (ص) يقول (يقتل ولدي الحسين (ع) بأرض العراق في أرض يقال لها: كربلاء
فقال لها الإمام الحسين (ع)
يا أماه وأنا والله أعلم ذلك وأني مقتول لا محالة وليس لي من هذا بدٌّ، وإني والله لأعرف اليوم الذي أقتل فيه، وأعرف من يقتلني وأعرف البقعة التي أدفن فيها، وإني أعرف من يقتل من أهل بيتي وقرابتي وشيعــتي وإن أردت يا أماه أريك حفرتي ومضجعي.
قال الإمام الحسين (ع) في خطبة له عندما عزم الخروج إلى العراق:
الحمد لله ما شاء الله، ولا قوة الا بالله، وصلّى الله على رسوله، خُطّ الموت على وُلد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة، وما أولهني إلى اسلافي اشتياق يعقوب إلى يوسف، وخيّر لي مصرع أنا لاقيه كاني بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلاء فيملأنّ مني أكراشاً جوفاً وأجربةً سغباً لا محيص عن يوم خط بالقلم، رضى الله رضانا أهل البيت، نصبر على بلائه ويوفينا أجر الصابرين لن تشذ عن رسول الله (ص) لحمته وهي مجموعة له في حظيرة القدس، تقر بهم عينه وينجز بهم وعده من كان باذلاً فينا مهجته وموطناً على لقاء الله نفسه فليرحل معنا فانني راحل مصبحاً إن شاء الله تعالى..
قال الإمام الحسين (ع) في لقائه مع الفرزدق الذي سلم علي ثم قال:
يابن رسول الله كيف تركن إلى أهل الكوفة وهم الذين قتلوا ابن عمك مسلم بن عقيل وشيعته؟
قال: فاستعبر الحسين (ع) باكياً ثم قال: رحم الله مسلماً فلقد صار إلى روح الله وريحانه وجنّته ورضوانه، ألا إنّه قد قضى ما عليه وبقي ما علينا، ثمّ أنشأ يقول:
فـــإن تكــن الدنيــــا تعدّ نفيسة فــدار ثـــواب الله أعلــى وأنبـــل
وإن تكن الأبدان للم،وت أنشأت فقتل امرءٍ بالسيف في الله أفضل
وإن تكن الأرزاق قسمـــاً مقدّراً فقلّةحرص المرءفي الرّزق أجمل
وإن تكن الأموال للتّرك جمعهـا فمــا بـــال متروكٍ به الحـرّ يبخل
خطب الإمام (ع) في طريقه إلى كربلاء وبعد أن صلّى باصحابه وبجيش الحر الرياحي قبل عودته إلى صف الإمام (ع):
(إنه قد نزل من الأمر ما قد ترون، وإنّ الدنيا قد تغيّرت وتنكّرت وأدبر معروفها، واستمرت جدّاً ولم يبق منها الا صبابة كصبابة الإناء، وخسيس عيش كالمرعى الوبيل، ألا ترون إلى الحق لا يعمل به،وإلى الباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء ربه حقا حقاً، فاني لا أرى الموت الا سعادةً، والحياة مع الظالمين الا برما... أن الناس عبيد الدنيا والدين لعق على السنتهم يحوطونه ما درّت معايشهم فإذا محّصوا بالبلاء قلّ الدّيانون).
يروى أن عمرو بن قيس المشرقي وابن عم له دخلا على
الإمام الحسين وهو في قصر مقاتل وبعد كلام قال الإمام (ع):
(جئتما لنصرتي؟)
يقول عمرو بن قيس فقلت: إني رجل كبير السن كثير الدين... وذكر حججاً أخرى وذكر ابن عمه نفس الأسباب.
فقال الإمام الحسين (ع):
(فانطلقا فلا تسمعا لي واعية، ولا تريا لي سواداً فإنه من سمع واعيتنا أو رأى سوادنا فلم يجبنا ولم يغثنا كان حقاً على الله عز وجل أن يكبه على منخريه في النار).
عن مقاتل عن الإمام زين العابدين عن ابيه عليهم السلام قال:
إن إمرأة ملك بني إسرائيل كبرت وأرادت أن تزوج بنتها منه للملك، فاستشار الملك يحيى بن زكريا فنهاه عن ذلك، فعرفت المرأة ذلك وزيّنت بنتها وبعثتها إلى الملك فذهبت ولعبت بين يديه، فقال لها الملك: ما حاجتك؟
قالت: رأس يحيى بن زكريّا.
فقال الملك: يا بنيّة حاجة غير هذه؟
قالت: ما اريد غيره. وكان الملك إذا كذب فيهم عزل من ملكه، فخيّر بين ملكه وبين قتل يحيى فقتله، ثم بعث براسه إليها في طشت مــن ذهب، فأمرت الأرض فأخذتها، وسلّط الله عليهم بُخت نصر فجعل يرمي عليهم بالمناجيق ولا تعمل شيئاً، فخرجت عليه عجوز من المدينة فقالت: أيها الملك إن هذه مدينة الأنبياء لا تنفتح الا بما أدلك عليه.
قال: لك ما سألت.
قالت: ارمها بالخبث والعذرة، ففعل فتقطّعت، فدخلها فقال: علي بالعجوز، فقال لها: ما حاجتك؟ قالت: في المدينة دم يغلي فاقتل عليه حتى يسكن، فقتل عليه سبعين الفاً حتى سكن. يا ولدي يا علي والله لا يسكن دمي حتّى يبعث الله المهدي فيقتل على دمي من المنافقين الكفرة الفسقة سبعين ألفاً).
نهض الإمام الحسين (ع) من نومه فجر عاشوراء فقال:
أتعلمون ما رأيت في منامي الساعة؟
قالوا: وما الذي رأيت يا ابن بنت رسول الله (ص)؟
فقال: رأيت كأنّ كلاباً قد شدت عليّ تناشبني، وفيها كلبُ أبقع رأيته أشدها علي، وأظن الذي يتولى قتلي رجل أبقع وأبرص من هؤلاء القوم؛ ثم إني رأيت بعد ذلك جدي رسول الله (ص) ومعه جماعة من أصحابه وهو يقول لي: يا بني! أنت شهيد آل محمد! وقد استبشرت بك أهل السماوات وأهل الصفح الأعلى، فليكن افطارك عندي الليلة، عجل ولا تؤخر! فهذا أثرك قد نزل من السماء ليأخذ دمك في قارورة خضراء؛ وهذا ما رأيت وقد أزف الأمر واقترب الرحيل من هـــذه الدنيا، لا شكّ في ذلك.
ومن خطبة للإمام الحسين (ع) يوم عاشوراء قوله:
عباد الله اتقوا الله وكونوا من الدنيا على حذر، فإنّ الدنيا لو بقيت لأحد أو بقي عليها أحد، كانت الأنبياء أحق بالبقاء، وأولى بالرّضى، وأرضى بالقضاء، غير أنّ الله تعالى خلق الدنيا للبلاء، وخلق أهلها للفناء، فجد يدها بالٍ ونعيمها مضمحلّ، وسرورها مكفهر، والمنزل بلغة والدّار قلعةً فتزوّدوا، فإنّ خير الزاد التقوى، فاتقوا الله لعلكم تفلحون.
ومن شعره (ع) يوم عاشوراء انه تقدم إلى القوم مصلتاً سيفه وهو يقول:
أنا بن علــي الطّهر مـــن آل هاشم كفــاني بـهذا مفخــراً حــيــن أفخـر
وجدّي رسول الله أكرم مـــن مضى ونحن سراج الله في الأرض نـــزهــر
وفاطمـــة أمي من سلالـــــــة احمد وعمّي يدْعـــى ذالجناحيــن جعفر
وفينا كتــاب الله أنــــزل صـــادقـــــــا وفينا الهدى والوحي بالــخير يذكر
ونحن أمـــان الله للنــــــــاس كلّـهم نسـر بهــــذا في الآنـــــام ونجهـر
ونحن ولاة الحوض نسقـــــــي ولاتنا بكأس رسول الله ما ليـــــس ينكـر
وشيعتنـا في النـاس أكـــرم شيعــة ومبغضنــا يـــوم القــيامــة يخسر
بنا بيّن الله الهــــــــدى مــــن ضلالة ويغمــــــر بنـــا آلاءه ويطــــــهـــر
إذا مـــــا أتـى يــــــوم القيامـة ظامئا إلى الحوض يسقيـه بـكفّيـه حيـدر
أمــام مطـــاعٌ أوجـــــــب الله حقـــه علىالناس جمعاً والّذي كان ينــظر
فطوبى لعبد زارنا بــــــعد موتنـــــــا بجنّـــة عـــــــدنٍ صفوها لا يُــكـدّر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://norforward.daddyboard.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

اروع ما قاله الامام الحسين علية السلام :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

اروع ما قاله الامام الحسين علية السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الأئمة عليهم السلام :: الفئة الأولى :: الأمام الحسين بن علي عليهم السلام-
انتقل الى: