نور الأئمة عليهم السلام
اهلا ومرحبا بالمؤمنين والمؤمنات في هذا الصرح الأسلامي والأيماني موقع نور الأئمة عليهم السلام


نور الأئمة عليهم السلام رمز ايماني يمثل الثورة البطولة الشهادة والتضحية من اجل الحق ومجابهة الظلم والظالمين
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
رحم الله من قراء سورة الفاتحةالمباركه لاأرواح المؤمنين والمؤمنات تسبقها الصلاة على محمد وآل محمد آللَّهُمَّے صَلِّے عَلَى مُحَمـَّدٍ وآلِے مُحَمـَّدٍ بسْمِ اڶڶّہ اڶرَّحْمَنِ اڶرَّحِيمِ ۞ اڶْحَمْدُ ڶڶّہِ رَبِّ اڶْعَالَمِينَ ۞ اڶرَّحْمنِ اڶرَّحِيمِ ۞ مَاڶِڪِ يَۈْمِ اڶدِّينِ ۞ ِإِيَّاڪَ نَعْبُدُ ۈإِيَّاڪَ نَڛْٺَعِينُ ۞ إهدِنَا اڶصِّرَاطَ اڶمُڛٺَقِيمَ ۞ صِرَاطَ اڶَّذِينَ أَنعَمٺَ عَڶَيهِمْ غيرِالمَغضُوبِ عَڶَيهِمْ ۈَڶاَ اڶضَّاڶِّين ۞
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أقوال الامام الحسين عليه السلام
الجمعة نوفمبر 10, 2017 2:06 am من طرف نور الأئمة

» قصة استشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام
الخميس مارس 02, 2017 11:01 am من طرف نور الأئمة

» استفتاءات
الإثنين فبراير 13, 2017 7:02 pm من طرف نور الأئمة

» حقيقة الروح الإنسانية مقال مستل من كتاب الفقه/العقائد للإمام الشيرازي الراحل أعلى الله درجاته
الإثنين فبراير 13, 2017 6:10 pm من طرف نور الأئمة

» الإمام الصادق عليه السلام ودوره في الإصلاح العام
الإثنين فبراير 13, 2017 11:56 am من طرف نور الأئمة

» شهادة السيدة الزهراء عليها السلام: مظلومية ومواقف وجهاد
الإثنين فبراير 13, 2017 11:17 am من طرف نور الأئمة

»  اروع ما قاله الامام الحسين علية السلام
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 1:04 am من طرف نور الأئمة

» دعاء وخطبتي الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 12:13 am من طرف نور الأئمة

» الليلة المباركة .. ولادة الإمام الحجة عليه السلام
الإثنين مايو 23, 2016 11:28 am من طرف نور الأئمة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 الآمام محمد بن علي الباقر عليهم السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الأئمة



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

06022011
مُساهمةالآمام محمد بن علي الباقر عليهم السلام


الإمام محمد بن
علي الباقر عليه السلام


إسمه وولادته:


هو الإمام أبو جعفر باقر العلوم
وخامس الأئمة ابصرت عيناه النور في المدينة المنورة يوم الجمعة الاول من شهر رجب
عام سبعة وخمسين من الهجرة ( مصباح المتهجد، للشيخ الطوسي ص557) يسمى محمداً،
وكنيته أبو جعفر ولقبه باقر العلوم.
ولد طاهراً مطهراً ـ كغيره من
الائمة ـ تحيط به هالة من الجلال والعظمة.
ينتسب الإمام الباقر (عليه السلام)
إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلي والزهراء (عليهما السلام) من كلتا
الجهتين ـ الاب والام ـ فأبوه هو الإمام زين العابدين ابن الإمام الحسين، وأمه هي
السيدة الجليلة أم عبدالله التي قال عنها الإمام الصادق (عليه السلام) : (كانت من
النساء المؤمنات التقيات المحسنات)( تواريخ النبي والآل، للتستري ص47) بنت الإمام
الحسن المجتبى (عليهم السلام).
وقد كانت عظمة الإمام الباقر (عليه
السلام) حديث الخاص والعام، فحيثما دار الحديث عن رفعة الهاشميين والعلويين
والفاطميين فهو ينظر إليه على أنّه الوريث الاوحد لكل تلك القدسية والشجاعة والعظمة
وانه الهاشمي العلوي الفاطمي بعدهم.
ومن خصائصه انه كان اصدق الناس
لهجة وانضرهم وجهاً واكرمهم خلقا.

الباقر (عليه السلام) في أحاديث
الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم):
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله
وسلم) لأحد صحابته الاجلاء وهو جابر بن عبدالله الانصاري: (يا جابر ستعيش حتى تدرك
ولدي محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) الذي اسمه في
التوراة الباقر فاذا كان ذلك فأبلغه سلامي).
وتوفي رسول الله (صلى الله عليه
وآله وسلم) وعمَّر جابر طويلاً … فدخل يوماً دار الإمام زين العابدين فرأى الإمام
الباقر (عليه السلام) وهو لا يزال طفلا يافعاً فقال له: اقبل فأقبل، قال": ادبر
فأدبر، وجابر ينظر اليه ويراقب مشيته وحركاته فقال: انها شمائل النبي ورب الكعبة.
ثم التفت الى السجاد (عليه السلام)
وسأله: من هو هذا الطفل؟
قال: (إنّه إبني وهو الإمام من
بعدي محمد الباقر).
فقام جابر وقبل قدميه وقال: فداك
نفسي يا ابن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تقبل سلام وتحيات ابيك رسول الله
(صلى الله عليه وآله وسلم) فانه بعث اليك بسلامه.
فامتلأت عينا الإمام الباقر (عليه
السلام) بالدموع وقال: (السلام على أبي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مادامت
السماوات والارض وعليك يا جابر بما ابلغتني سلامه) ( آمالي الشيخ الصدوق ص211
الطبعة الحجرية).

علمه:
كان الإمام الباقر (عليه السلام)
كسائر الائمة يأخذ علمه من منبع الوحي فلم يكن لهم من يعلمهم وهم لا يتعلمون من بشر
فكان جابر بن عبدالله يأتيه ويكتسب منه العلم ويقول: ( يا باقر! أشهد إنّك أوتيت
العلم صبيا) ( علل الشرائع للشيخ الصدوق ج1 ص222 طبعة قم).
يقول عبدالله بن عطاء المكي: ما
رأيت العلماء يتواضعون لأحد كتواضع الحكم بن عتيبة ـ وكان له عند الناس منزلة علمية
رفيعة ـ بين يدي الإمام الباقر (عليه السلام) فكأنه طفل بين يدي معلمه ( الارشاد
للشيخ المفيد طبعة الاخوندي ص246).
وقد كان سمو شخصيته وعظمة علمه
تأخذ بالالباب حتى ان جابر بن يزيد الجعفي كان يقول عنه:
( حدثني وصي الاوصياء ووارث علوم
الانبياء محمد بن علي بن الحسين … ) ( الارشاد للشيخ المفيد طبعة الاخوندي ص246).
سأل رجل عبدالله بن عمر عن مسألة
فبقي متحيراً في جوابها ثم أشار الى الإمام الباقر (عليه السلام) وقال: سل من هذا
الغلام واعلمني بالجواب. فسأل الردل الإمام عنها وسمع منه جوابا مقنعا، ونقل ذلك
لعبد الله بن عمر، فقال عبدالله: ( إنَّ هؤلاء أهل بيت جاءهم العلم من عندالله)
(المناقب لابن شهر اشوب ـ طبعة النجف ج3 ص329).
ينقل أبو بصير: أنني كنت برفقة
الإمام الباقر (عليه السلام) فدخلنا مسجد المدينة والناس تروح وتجيء، فقال لي
الإمام (عليه السلام) : (سل الناس هل يشاهدونني؟) فكنت كلما لقيت رجلاً سألته: هل
رأيت أبا جعفر، فيجيبني بالسلب، والإمام (عليه السلام) واقف الى جانبي وهم لا
يرونه. وبينا نحن كذلك اذ دخل علينا أبو هارون وهو أحد اصحاب الإمام المخلصين وقد
كان بصيراً، فقال لي الإمام أسأله أيضاً.
فسالت أبا هارون: هل رأيت أبا
جعفر؟
فاجابني: أليس هو واقفا الى جنبك؟
قلت: من أين عرفت؟
قال: كيف لا اعرف وهو نور ساطع (
بحار الانوار ج46 ص243 نقلا عن خرائج الراوندي).
وينقل أبو بصير ايضاً : ان الإمام
الباقر (عليه السلام) سأل رجلاً من أهل افريقيا عن رجل من شيعته اسمه ( راشد )،
فاجاب: انه بخير ويبلغك سلامه.
فقال الإمام : (يرحمه الله) .
فقال الرجل متعجبا: أهو قد مات؟
فقال: (نعم).
فسأل: متى حدث ذلك؟
قال: (بعد مغادرتك بيومين).
فقال الرجل: إنّهُ والله لمْ يكن
مريضاً.
فأجاب: (وهل كل من يموت فهو عن
مرض؟).
وعندئذ سأل أبو بصير الإمام (عليه
السلام) عن ذلك الشخص المتوفى.
فقال الإمام: (إنّه كان من شيعتنا
ومحبينا، أتظن انه ليس لنا عيون بصيرة وآذان سميعة معكم، بئس الظن! والله ما من شيء
من افعالكم يخفى علينا، فاعلموا اننا معكم وعودوا انفسكم على فعل الخير وكونوا من
اهله حتى تعرفوا به ويصبح علامة عليكم، وانني لآمر ابنائي وشيعتي بهذا المنهج)
(بحار الانوار ج46 ص243 نقلا عن خرائج الراوندي).
يقول أحد الرواة: كنت في الكوفة
أُعلّم القرآن لإحدى النساء، فلاطفتها يوماً، ثم قصدت لقاء الإمام الباقر (عليه
السلام) فلما لقيته بادرني قائلا:
(إنَّ الله لا يعبأ بمرتكب الذنب
حتى في الخفاء، ماذا قلت لتلك المرأة؟).
فأخفيت وجهي من الخجل وتبت، فقال
لي الإمام (عليه السلام) : (لا تعد لمثل هذا) ( بحار الانوار ج46 ص247 نقلا عمن
خرائج الراوندي).

أخلاق الإمام
الباقر (عليه السلام) :
كان قد قطن المدينة رجل من أهل
الشام وهو يتردد كثيراً على بيت الإمام (عليه السلام) ويقول له:
(ليس على وجه الارض أبغض إليّ منك،
ولا أشعر بعدواة مع أحد أشدّ من العداوة التي اشعر بها لك ولأهل بيتك! واعتقد ان
الطاعة لله وللنبي ولأمير المؤمنين لا تتم الا بالعداء لك، واذا كنت تراني اتردد
على بيتك فذلك لانك خطيب وأديب وذو بيان رائع!).
ومع هذا كله كان الإمام (عليه
السلام) يعطف عليه ويحدثه بلين ورفق، ومرت الايام وابتلي الشامي بالمرض بحيث واجه
الموت ويئس من الحياة فأوصى ان يصلي عليه أبو جعفر ( الإمام الباقر (عليه السلام) )
بعد موته.
وفي منتصف إحدى الليالي لاحظ أهل
الرجل انه قد قضى نحبه، فغدا وصيه الى المسجد صباحاً ورأى الإمام الباقر (عليه
السلام) قد فرغ من صلاته وجلس للتعقيب ، وكانت تلك عادته، فقال الوصي للإمام: ان
ذلك الرجل الشامي قد أسرع للقاء ربه وأوصى ان تقيم الصلاة عليه انت.
فقال الإمام (عليه السلام) : (إنّه
لم يمت … لا تتسرعوا وانتظروني حتى اجيء).
ثم نهض فجدد وضوءه وصلى ركعتين
ورفع يديه بالدعاء ثم سجد واستمر في سجوده حتى أشرقت الشمس، وعندئذ جاء الى بيت
الشامي وجلس عند رأسه وناداه فأجاب، ثم أجلسه الإمام (عليه السلام) وأسند ظهره الى
الحائط وطلب له شرابا فسقاه إياه وقال لأهله: ناولوه طعاماً بارداً، ثم عاد ادراجه.
ولم يمض وقت طويل حتى استعاد
الشامي صحته فجاء الى الإمام (عليه السلام) قائلا: اشهد انك حجة الله على الناس … )
( امالي الشيخ الطوسي ص261 الطعبة الحجرية باختصار).
يقول محمد بن المنكدر ـ وهو من
صوفيي ذلك العصر ـ خرجت من المدينة في يوم شديد الحرارة فرأيت أبا جعفر محمد بن علي
بن الحسين (عليهما السلام) عائداً الى مزرعته من زيارة تفقديّة ـ ويرافقه اثنان من
غلمانه أو أصحابه ـ فقلت في نفسي : ( رجل من كبار قريش وهو في طلب الدنيا في مثل
هذا الوقت! لابد لي ان اعظه).
دنوت منه وسلمت عليه فردّ الإمام
السلام علي بشدة والعرق يتصبب من رأسه ووجهه، فقلت له: سلمّك الله أرجل من مثلك
يسعى وراء الدنيا في هذا الوقت! ما هو موقفك لو عاجلك الاجل وآنت على هذه الحال؟
فأجابني: (والله لو وافاني الأجل وأنا في هذه الحال لكنت في طاعة الله، لانني بهذه
الطريقة اغني نفسي عنك وعن سائر الناس، واني لأخشى ان يغتالني الاجل وانا متورط في
معصية).
قلت: رحمك الله ظننت انني سوف اعظك
لكنك انت الذي وعظتني وايقظتني ( الارشاد للشيخ المفيد ـ ص247 طبعة الاخوندي).

الإمام
والأمويون:
إنّ الإمام سواء أعاشر الناس أم
اعتزلهم وأصبح جليس داره فذلك لا يؤثر على إمامته، لان الإمامة كالرسالة منصب الهي،
ولا يصحّ للناس ان يختاروا إمامهم حسب رغباتهم.
والغاصبون والظالمون كانوا دائماً
ينظرون بعين الحسد الى منصب الإمامة الرفيع، ويغتصبون الحكم والخلافة ـ التي هي من
مختصات الائمة ـ بأي شكل من الاشكال، ولا يتورعون عن أي جريمة في سبيل تحقيق هذا
الهدف.
وقد قارون جانب من مرحلة إمامة
الإمام الباقر (عليه السلام) الحكومة الجائرة لهشام بن عبدالملك الأموي. وكان
الأمويون ـ ومن جملتهم هشام ـ يعلمون جيداً انهم اذا استطاعوا ان يسلبوا من الأئمة
(عليهم السلام) مكانتهم في الظاهر وان يستولوا على الحكم بالظلم والجور فانهم لا
يستطيعون ابداً ان يسلبوا منهم تسلطهم على القلوب والارواح.
وقد كانت عظمة الأئمة المعنوية
جذابّة الى الحد الذي ادخلت الرعب في قلوب الاعداء والغاصبين وارغمتهم على التواضع
إمامهم.
ففي احد الاعوام جاء هشام الى الحج
وكان الإمام الباقر والإمام الصادق (عليهما السلام) ضمن الحجاج، فخطب الإمام الصادق
(عليه السلام) يوماً في الحجيج قائلا:
( الحمد لله الذي بعث محمداً (صلى
الله عليه وآله وسلم) بالحق وشرفنا به، فنحن الذين اصطفانا الله من بين خلقه ونحن
خلفاء الله ( في الارض)، وقد افلح من اتبعنا وخاب من خالفنا ونصب لنا العداوة).
يقول الإمام الصادق (عليه السلام)
فيما بعد: (فنقلوا قولي لهشام ولكنه لم يتعرض لنا بسوء حتى عاد الى دمشق وعدنا الى
المدينة، فأوعز الى واليه في المدينة ان يرسلنا انا وأبي الى دمشق.
فلما وصلنا اليها لم يأذن لنا هشام
بالدخول عليه ثلاثة ايام، حتى اذا كان اليوم الرابع دخلنا عليه وهو جالس على عرشه
واصحاب بلاطه مشغولون إمامه بالرمي واصابة الاهداف.
فنادى هشام والدي باسمه قائلا له:
ساهم في الرماية مع كبار قبيلتك.
فقال والدي: لقد اصبحت شيخا طاعناً
في السن، وانتهى زمان الرماية بالنسبة الي فاعذرني.
فأصر هشام واقسم عليه الا ان يفعل،
وامر شيخا من بني امية ان يناوله قوسه، فتناول والدي القوس منه ووضع فيه سهما
واطلقه فأصاب عين الهدف، ووضع السهم الثاني فيه واطلقه فغرسه في السهم الاول وشقه
الى نصفين، وهكذا فعل في الثالث حيث غرسه في الثاني، والرابع في الثالث، والتاسع في
الثامن، فارتفعت اصوات الحاضرين، واضطرب هشام وصاح:
احسنت يا أبا جعفر! انك خير رماة
العرب والعجم فكيف تتصور ان زمان الرماية قد انقضى عنك … وفي نفس ذلك الوقت اتخذ
قراراً بقتل والدي فاطرق يفكر ونحن وقوف إمامه، فطال وقت الوقوف، ولذلك فقد استولى
الغضب على والدي، وكان اذا أُغضب نظر الى السماء وبدا الغضب واضحاً على محياه
الشريف، فأدرك هشام غضبه ودعانا الى الجلوس معه ونهض من مكانه واحتضن والدي واجلسه
على يمينه ثم عانقني واجلسني على يمين والدي وراح يتحدث مع والدي قائلا:
( ان قريشا لتفتخر بك على العرب
والعجم، سلمت يدك، ممن تعلمت هذه الرماية وكم انفقت من وقت في تعلمها؟ فأجاب والدي:
انت تعلم ان أهل المدينة يمارسون الرماية وقد مارستها في فترة اثناء شبابي ثم
هجرتها حتى طلبتها مني الآن.


فقال هشام: منذ عرفت نفسي ولحد
الان لم أر ماهراً في الرماية بهذه الرقة والجودة ولا اظن احداً على وجه الارض
يتقنها افضل منك، فهل ابنك جعفر يتقن الرماية كما تتقنها انت؟











قال: اننا نرث ( الكمال ) و (
التمام ) كما انزلهما الله على نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) حيث قال تعالى:



( اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت
عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً) ( سورة المائدة الاية 3).



فالأرض لا تخلو ممن يستطيع النهوض
بمثل هذه الاعمال بصورة كاملة.



وبسماع هذه الجمل حجظت عينا هشام
واحمر وجهه من الغضب واطرق قليلا ثم رفع رأسه وقال: ألسنا نحن واياكم من ابناء (
عبدمناف)، فنحن متساوون في النسبة اليه؟



فقال الإمام: أجل لكن الله سبحانه
اختصنا بميزات لم يمنحها للآخرين.



فسأل هشام:


( ألم يبعث الله النبي من ابناء
عبدالمناف لكل الناس اجمعين من ابيض واسود واحمر؟ فمن اين ورثتم هذا العلم بينما لن
يأتي نبي بعد نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله وسلم) وأنتم أيضاً لستم انبياء؟



فأجابه الإمام (عليه السلام) : لقد
خاطب الله النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم بقوله: ( لا تحرك به
لسانك لتعجل به، ان علينا جمعه وقرآنه، فاذا قرأناه فاتبع قرآنه) ( سورة القيامة
الاية16).



فالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
الذي تصرح الآية بان لسانه تابع لله قد اختصنا بميزات لم يمنحها للآخرين، ومن هنا
فقد اودع عند أخيه علي (عليه السلام) اسراراً لم يكشفها للآخرين، ويقول الباري جلّت
آلآؤه في هذا المجال:



( وتعيها أُذنٌ واعيةٌ) ( سورة
الحاقة الاية12).



وقال النبي (صلى الله عليه وآله
وسلم) لعلي (عليه السلام) : ( لقد طلبت من الله ان يجعلها اذنك).



وقال علي بن أبي طالب (عليه
السلام) في الكوفة:



( لقد فتح لي رسول الله (صلى الله
عليه وآله وسلم) ألف باب من العلم يفتح من كل باب منها الف باب آخر).



وكما ان الله تعالى اختص النبي
(صلى الله عليه وآله وسلم) بكمالات معينة فان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
أيضاً اصطفى علياً (عليه السلام) وعلَّمه أموراً لم يعلّمها الاخرين، وعلمنا مكتسب
من ذلك المنبع الفيّاض، ونحن وحدنا الذين ورثنا ذلك دون غيرنا.



فقال هشام: إنَّ علياً يدعي العلم
بالغيب بينما الله لم يطلع احداً على الغيب.



فأجاب والدي:


(لقد انزل الله كتاباً على نبيه
(صلى الله عليه وآله وسلم) بين فيه كل شيء مما يتعلق بالماضي والمستقبل الى يوم
البعث، فهو عزوجل يقول في ذلك الكتاب:



( ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل
شيءٍ ) ( سورة النحل الاية 89).



وفي آية اخرى يقول تعالى :


( وكل شيءٍ احصيناه في إمام مبينٍ)
( سورة يس الاية12).



يقول أيضاً:


( ما فرطنا في الكتاب من شيءٍ) (
سورة الانعام الاية38).



وقد أمر الله سبحانه نبيه الكريم
(صلى الله عليه وآله وسلم) أن يُعلم علياً (عليه السلام) أسرار القرآن كلها، وقد
قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) للأمة:



( عليٌ أقضاكم).


فبقي هشام صامتا … وغادر الإمام
(عليه السلام) مجلسه) ( دلائل الإمامة للطبري الشيعي ـ ص104 ـ 106 الطبعة الثانية
في النجف باختصار ونقل بالمعنى في بعض الجمل).




الإمام
يحتج على المخالفين:



كان عبدالله بن نافع أحد
المُعادِين لأمير المؤمنين علي (عليه السلام) وكان يقول: لو وجد شخص على وجه الأرض
بحيث يستطيع اقناعي بان الحق كان مع علي في قتل ( خوارج النهروان ) لقصدته وان كان
في المشرق او المغرب.



فقيل له أتظن ان ابناء علي (عليه
السلام) لا يستطيعون أيضاً ان يثبتوا لك ذلك؟



فقال: وهل يوجد في ابنائه عالم؟


قالوا: ان هذا نفسه دليل على جهلك!
وهل يمكن ان لا يكون في ابناء علي (عليه السلام) عالم؟!



فسأل: ومن هو عالمهم في هذا
الزمان؟



ودلوّه على الإمام الباقر (عليه
السلام) فقصد المدينة مع اصحابه وطلب هناك مقابلة الإمام (عليه السلام) .



وأمر الإمام (عليه السلام) احد
غلمانه ان ينزله مع متاعه ويخبره بانه سوف يقابل الإمام غداً.



وفي صباح اليوم التالي جاء عبدالله
واصحابه الى مجلس الإمام، وكان (عليه السلام) قد دعا ابناء وعوائل المهاجرين
والانصار، ولما التأم الجمع بدأ الإمام (عليه السلام) حديثه وكان يرتدي ثوبا فيه
حمرة وبدا كأنه البدر فقال:



( الحمد لله الخالق للزمان والمكان
والكيفيات، والحمدلله الذي ليس له سنةٌ ولا نوم وله ملك السماوات والارض … أشهد ان
لا اله الا الله واشهد ان محمداً عبده المصطفى ونبيه المقرب، الحمدلله الذي شرفنا
بنبوته واختصنا بولايته.



يا ابناء المهاجرين والانصار: من
كان منكم يتذكر فضيلة لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) فليذكرها.



فأخذ كل واحد من الحاضرين يذكر
فضيلة له) ، حتى انتهى الحديث الى ( قضية خيبر ) فقالوا: ان النبي (صلى الله عليه
وآله وسلم) اثناء الحرب مع يهود خيبر قال:



( لأعطِّينَّ الراية غداً رجلاً
يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، كراراً غير فرارٍ لا يرجع حتى يفتح الله على
يديه).



وفي اليوم التالي سلم الراية لأمير
المؤمنين (عليه السلام)، وقد هزم اليهود في معركة مهيبة مثيرة وفتح حصنهم الضخم.



فالتفت الإمام الباقر (عليه
السلام) لعبدالله بن نافع وسأله: (ما تقول في هذا الحديث؟).



قال: إنَّه حديث صحيح لكن علياً قد
كفر بعد ذلك وقتل الخوارج بغير حق!



قال الإمام (عليه السلام): (ثكلتك
اُمك هل كان الله حين أحب عليّأ يعلم انه سوف يقتل الخوارج أو لا يعلم؟ ، إن قلت
إنَّ الله لا يعلم فقد كفرت).



قال: كان يعلم.


قال الإمام (عليه السلام): (هل كان
الله يحبه لانه مطيع له ام لانه عاصٍ ومذنب؟).



قال: كان الله يحبه لانه مطيع له (
بمعنى انه لو كان معرضا للذنب في المستقبل لكان الله عالما بذلك ولا يصبح محباً له،
ومن هنا يعلم ان قتل الخوارج كان طاعة لله).



قال الإمام (عليه السلام): (قم لقد
هزمت ولا تملك جوابا).



فنهض عبدالله وهو يتلو هذه الآية:


( حتى يتبين لكم الخيط الابيض من
الخيط الاسود من الفجر) ( سورة البقرة الاية 187).



اشارة الى ان الحقيقة قد اتضحت
كالصبح، وقال: ( الله أعلم حيث يجعل رسالته) ( سورة الانعام الاية 124، بصورة ملخصة
من الكافي ج8 ص349).




ضرب النقود
والدراهم الإسلامية بأمر الإمام الباقر (عليه السلام):



( ان بعض الباحثين ينسب هذا
الموضوع للإمام السجاد (عليه السلام)، ويقول البعض الاخر ان الإمام الباقر (عليه
السلام) هو الذي اقترحه بأمر من الإمام السجاد (عليه السلام) ومن شاء التوسع في هذا
المضمار فليرجع الى كتاب العقد المنير ج1).



كانت صناعة الورق في القرن الاول
الهجري مقصورة على بلاد الروم. وحتى نصارى مصر الذين كانوا يصنعون الورق فانهم ايضا
يضربونها على طريقة الرومان وبعلامة المسيحية ( الأب والابن والروح).



وكان عبدالملك الأموي ذكيا، فقد
لاحظ ورقة من هذا القبيل فتعمق في الشعار المنقوش فيها واصدر امره حتى يترجم الى
اللغة العربية، ولما عرف معناه استبد به الغضب من انتشار مثل هذه المصنوعات في مصر
وهي بلد إسلامي، فكتب الى عامله في مصر على الفور يأمره ان ينقش شعار التوحيد:



( شهد الله انه لا اله الا هو) على
الاوراق منذئذ، وعمّم الامر على سائر عماله في البلاد الإسلامية الاخرى حتى يمحوا
شعائر الشرك المسيحي من الاوراق القديمة ويستخدموا اوراقاً جديدة.



وانتشرت الاوراق الجديدة وعليها
شعار التوحيد الإسلامي ووصلت حتى الى بلاد الروم ايضا وانتهى خبرها الى القيصر فكتب
رسالة الى عبدالملك يقول فيها:



( ان صناعة الورق كانت دائماً
بالعلامة الرومية، فان كان منعك لهذا أمراً صحيحاً فان معنى ذلك ان عمل خلفاء
الإسلام السابقين كان خطأ، وان كان عملهم صحيحاً اذن لابد ان يكون منعك هذا مخطئا (
ان قيصر يحاول بهذه المقدمة ان يثير تعصب عبدالملك حتى يقوده الى تصويب عمل الخلفاء
السابقين فيكف عن منع الورق الرومي) واني مرسل اليك مع هذه الرسالة هدية مناسبة،
واحسب ان تترك البضائع المعلمة بعلامتنا على وضعها السابق، وموقفك الايجابي في هذا
المجال يستدعي شكرنا وامتناننا).



إلا إن عبدالملك رفض تلك الهدية
قائلا لمبعوث قيصر: ان هذه الرسالة لا جواب عليها.



ومرة اخرى يحاول قيصر اقناع
عبدالملك فيضاعف له الهدية ويرفقها برسالة يقول فيها:



( انني اظن انك قد رفضت الهدية لا
ستصغارك لها وها انا ذا مضاعفها وارجو ان تقبلها مع الطلب الذي تقدمت به اليك
سابقاً).



فردّ عبدالملك الهدية ثانية من دون
جواب ايضا.



وعندئذ كتب قيصر الى عبدالملك :


( لقد رددت عليّ هديتي مرتين ولم
تحقق لي رغبتي، وها اناذا للمرة الثالثة ارسل اليك هدية مضاعفة بالنسبة الى ما
سبقتها واقسم بالمسيح اذا لم تعد البضائع المعلمة بعلاماتنا الى وضعها السابق فانني
سوف اصدر الاوامر بسكّ النقود الذهبية والفضية وهي تحمل شتم واهانة نبي الإسلام،
وانت تعلم ان ضرب السكة من مختصاتنا تحن الرومان، وعند ما تشاهد هذه السكك مليئة
بشتم نبيكم فسوف يتصبب جبينك من عرق الخجل والحياء، اذن من الافضل ان تقبل الهدية
وتحقق المطلوب حتى تستمر علاقات الصداقة بيننا كما كانت في الماضي).



فتحيّر عبدالملك في الجواب وقال:


أحسب انني اسوء مولود حظّاً ولد في
الإسلام حيث كنت السبب في هذا الامر وهو شتم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
واخذ يشاور المسلمين فلم يجد عند احد منهم حيلة. فقال له احد الحاضرين: انك لتعرف
المخرج من هذا المأزق ولكنك تتعمد في الاعراض عنه.



فقال عبدالملك: ويحك وما هي تلك
الطريقة التي اعرفها؟



فأجابه الرجل: لابد لك ان تطلب حلّ
هذه المشكلة من ( باقر ) أهل البيت (عليهم السلام).



فصدق عبدالملك قوله وكتب الى والي
المدينة:



( ان أشخص إلى الشام الإمام الباقر
(عليه السلام) محترماً مكرماً)، واستبقى مبعوث قيصر في الشام حتى وصل الإمام (عليه
السلام) اليها وحدثوه بالموضوع فقال (عليه السلام):



(إنّ تهديد قيصر في مورد النبي
(صلى الله عليه وآله وسلم) لن ينفذ، والله سبحانه لن يتركه يفعل هذا الفعل، وطريق
الحل سهل يسير أيضاً، فاجمع الآن اصحاب الصناعات وامرهم بضرب السكك وليخطوا على أحد
وجهي العملة سورة التوحيد وعلى الوجه الاخر اسم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
وبهذا نستغني عن مسكوكات الروم).



وشرح لهم الإمام (عليه السلام) ما
يتعلق بوزن السكك فقال لابد ان يكون وزن كل عشرة دراهم من الانواع الثلاثة للسكك
سبعة مثاقيل قال الإمام (عليه السلام) : (لتضرب ثلاثة انواع من السكك. النوع الاول
تزن فيه كل عشرة دراهم عشرة مثاقيل، والنوع الثاني تزن فيه كل عشرة دراهم ستة
مثاقيل، والنوع الثالث تزن فيه كل عشرة دراهم خمسة مثاقيل. وبهذا الشكل تصبح كل
مجموعة مكونة من ثلاثين درهما من الانواع الثلاثة تزن واحداً وعشرين مثقالاً،
ويعتبر هذا مساويا للسكك الرومية. وقد امر المسملون بان يسلموا ثلاثين درهما روميا
تزن واحداً وعشرين مثقالاً ليستلموا مكانها ثلاثين درهما جديداً إسلاميا) وأمرهم
بذكر اسم البلد وتاريخ عام ضربها في تلك المسكوكات.



واصدر عبدالملك اوامره لتنفيذ ما
قاله الإمام (عليه السلام) وكتب الى جميع البلاد الإسلامية يأمرهم ان يتعاملوا
بالمسكوكات الجديدة، وكل من كانت لديه سكة قديمة فليسلمها للمسؤولين وليستلم مكانها
سكة إسلامية، ثم اعلم مبعوث قيصر بما تمّ اتخاذه من اجراء واعاده الى بلاده.



وأُخبر قيصر بما جرى فاقترح عليه
اصحاب بلاطه ان ينفذ ما هدّد به، فاجابهم قيصر: انني اردت بهذا التهديد ان اغضب
عبدالملك، واما الان فان تنفيذ ذلك التهديد يعتبر امراً لغواً وعبثاً لأن البلاد
الإسلامية الآن لا تتعامل بالنقود الرومية (( المحاسن والمساوئ) للبيهقي ـ ج2 ص 232
ـ 236 ـ طبعة مصر، ( حياة الحيوان) للدميري الطبعة الحجرية ص24 نقلنا هذا باختصار
وبالمعنى في بعض المجالات).



أصحاب الإمام
الباقر (عليه السلام):

تربى في مدرسة الإمام باقر العلوم
ـ صلوات الله وملائكته عليه ـ تلامذة بارزون ممتازون نشير اشارة عابرة الى اسماء
بعض منهم:

1 ـ ( ابان بن تغلب): وقد حضر مجلس
ثلاثة من الائمة هم الإمام زين العابدين والإمام الباقر والإمام جعفر الصادق (عليهم
السلام)، وقد كان ابان من ابرز الشخصيات العلمية في عصره، وكان متضلعا في علم
التفسير والحديث والفقه والقراءة واللغة.

وكانت منزلته العلمية رفيعة الى
الحد الذي امره الإمام الباقر (عليه السلام) ان يجلس في مسجد المدينة ويفتي الناس،
معلّلاً ذلك: بانني احب ان يرى الناس امثالك بين شيعتنا.

وكلما دخل ابان الى المدينة تبعثرت
حلقات الدرس المنعقدة فيها لتجتمع اليه في مسجد المدينة فتترك له منصة الخطابة التي
كان يشغلها النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) .

ولما بلغ الإمام الصادق (عليه
السلام) نبأ وفاته قال:

( أما والله لقد آلم قلبي موت
أبان) ( جامع الرواة ج1 ص9).

2 ـ ( زرارة): ان علماء الشيعة
يعدون ستة رجال هم افضل من رباهم الإمامان الباقر والصادق (عليهما السلام) ويعتبر
زرارة واحداً من هؤلاء.

يقول الإمام الصادق (عليه السلام)
: (لو لم يكن ( بريد بن معاوية) و( أبو بصير) و( محمد بن مسلم) و ( زرارة) لاندثرت
آثار النبوة ( علوم الشيعة)، فهؤلاء امناء الله على حلاله وحرامه).

ويقول ايضاً:
(( بُريد) و ( زُرارة ) و ( محمد
بن مسلم ) و ( الأَحْوَل) هم أحب الناس اليّ احياءً وامواتا).

وقد كان زرارة في حبه للإمام
صامداً وصلبا بحيث أضطر الإمام الصادق (عليه السلام) للتظاهر بأنَّه يقدح فيه وينال
منه حفاظاً على حياته، وقد بعث إليه سراً: (إنني انما أقدح فيك للتأمين على حياتك
فان الاعداء يبذلون قصارى جهدهم لايذاء من يحبنا ويتمسك بنا، وقد اشتهر عنك انك من
محبينا، ولهذا فقد اضطررت للتظاهر بالانتقاص منك).

وقد كان لزرارة حظّ وافر من
القراءة والفقه والكلام والشعر والأدب العربيين، وكانت علامات الفضيلة والتدين
واضحة عليه ( جامع الرواة ج1 ص117 وص 324 ـ 325).

3 ـ ( الكميت الاسدي): وكان شاعراً
راقياً ، وقد استخدم لسانه الطلق ونظم شعره العذب الرصين في الدفاع عن أهل البيت
(عليهم السلام) ويُعدُّ شعره قاصماً لظهور الاعداء وفاضحاً لقبائحهم بحيث قد هُدّد
بالقتل مرات عديدة من قبل الخلفاء الأمويين.

وذكر الحقائق ولا سيما الدفاع عن
أهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في ذلك الزمان كان من الخطورة بمكان بحيث
لا يجرؤ عليه إلا الرجل الشجاع، ويعدّ الكميت من اقوى الشخصيات التي لم تهب الموت
في مرحلة الحكم الأموي، وقد أعلى الحق بكل ما يستطيع من قوة واوضح للناس الوجه
الحقيقي للأمويين.

ويصف الكميت في بعض اشعاره الائمة
الحق في مقابل بني امية بهذه الصورة:

( ساسة لا كمن يرى رعيه النا
****** س سواء ورعية الانعام

لا كعبد المليك ولا
كالوليد****** او سليمان بعد او كهشام)

ويصف الحاكم الأموي فيقول:
( مصيب على الاعواد يوم ركوبها
***** بما قال، مخطئ حين ينزل

كلام النبيين الهداة بفيهم*****
وافعال أهل الجاهلية يفعل)

وكان الكميت مغرماً بحب الإمام
الباقر (عليه السلام) وهو ينسى نفسه تماماً في سبيل هذا الحب وفي احد الايام كان
ينشد للإمام (عليه السلام) بعض الشعر الذي نظمه في مدحه، فاتجه الإمام (عليه
السلام) نحو الكعبة وردد ثلاث مرات: (اللَّهم ارحم الكميت، والتفت نحو الكميت قائلا
له: لقد جمعت لك من أهل بيتي مائة الف درهم).

فقال الكميت: والله لا اريد ذهبا
ولا فضة، وإنّما أُريد منك ان تمنحني واحداً من ثيابك. فاعطاه الإمام ثوبه ( سفينة
البحار ج2 ص496).

وفي أحد الايام كان جالساً عند
الإمام الباقر (عليه السلام) فأخذ الإمام (عليه السلام) يقرأ هذا البيت من الشعر
متذمراً من أوضاع زمانه:

ذهب الذين يُعاش في اكنافهم****لم
يبق إلا شاتم أو حاسد

فأجاب الكميت على الفور:
وبقى على ظهر البسيطة واحد
****فهو المراد وانت ذلك الواحد

( منتهى الامال ـ طبعة عام 1372
هـ. ق ج2 ص7).

4 ـ ( محمد بن مسلم ): وهو فقيه
أهل البيت ومن الاصحاب الاوفياء للإمامين الباقر والصادق (عليهما السلام) وكما
ذكرنا من قبل فان الإمام الصادق (عليه السلام) كان يعدّه من جملة الرجال الاربعة
الذين خلدوا آثار النبوة.

ومحمد هو من أهل الكوفة وقد قدم
الى المدينة ليكتسب العلم من الإمام الباقر (عليه السلام) ( هذا البحر الزاخر)،
وبقي في المدينة لهذا الغرض اربع سنين.

يقول ( عبدالله بن يعفور ) ذكرت
للإمام الصادق (عليه السلام) انني في بعض الاحيان اتعرض لأسئلة لا أعرف جوابها ولا
سبيل لي للوصول إليك، فماذا افعل؟

فدلنّي الإمام (عليه السلام) على (
محمد بن مسلم ) وقال لي: (لماذا لا تسأله …) ( تحفة الاحباب المحدث القمي ص 351
جامع الرواة ج2 ص164).

وجاءت امرأة في الكوفة إلى دار
محمد بن مسلم ليلاً وقالت له: لقد ماتت زوجة ولدي وفي بطنها جنين فكيف اتصرف؟ قال
لها محمد بن مسلم: حسب ما أمر به الإمام الباقر (عليه السلام) لابد من شق بطنها
وإخراج الوليد ثم تدفن الميتة.

ثم التفت الى المرأة وسألها:
(من الذي دلّك علي؟)
فقالت: لقد ذهبت إلى ( أبي حنيفة)
استفتيه فاعتذر عن الجواب وأمرني بالذهاب الى محمد بن مسلم وقال لي إن أفتاك بشيء
فأعلميني بالجواب.

وفي أحد الأيام بعد هذه الحادثة
رأى محمد بن مسلم أبا حنيفة في مسجد الكوفة وهو يحدث أصحابه في تلك المسألة ويحاول
أن ينسب الإجابة لنفسه، فتنحنح محمد بن مسلم معرضاً به ففهم أبو حنيفه مقصوده فقال
له:

( غفر الله لك لماذا لا تتركنا
نعيش) ( رجال الكشي ص 162 طبعة جامعة مشهد).


شهادة الإمام
الباقر (عليه السلام):

لقد سقي الإمام باقر العلوم السم
واستشهد في السابع من ذي الحجة الحرام عام 114 هجري، وكان عمره عندئذ سبعة وخمسين
عاماً وذلك في عصر الحاكم الأموي الجائر ( هشام بن عبدالملك).

وفي ليلة وفاته قال للإمام الصادق
(عليه السلام) :

( هذه الليلة سوف ارحل من هذه
الدنيا، فقد رأيت والدي وهو يحمل الي شراباً عذبا فتناولته فبشرني بدار الخلود
ولقاء الحق)

وفي اليوم التالي ووري الجسد
الطاهر لذلك البحر الزاخر بالعلم الآلهي في ثرى البقيع الى جوار قبر الإمام الحسن
وقبر الإمام السجاد (عليهم السلام) صلوات الله وسلامه عليه. ( تراجع الكتب التالية
في هذا المجال الكافي ج1 ص469 وج5 ص117 بصائر الدرجات ص141 الطبعة الحجرية تواريخ
النبي والال للتستري ص40 الانوار البهية للمحدث القمي ـ الطبعة الحجرية ص69).

ولنجلس الآن على الساحل لنتأمل في
نهايات امواج علمه (عليه السلام) وذلك من خلال الكلمات التالية:

1ـ ( الكذب آفة الإيمان).
2ـ ( لا يكون المؤمن خوّافاً
ولا حريصاً ولا بخيلاً).

3ـ ( ان الحريص على الدنيا مثل
دودة القز كلما زادت في لفّ الشرنقه جول نفسها تعسر عليها الخروج منها … ). ( وسائل
الشيعة الطبعة الحجرية ج2 ص233 ج6 ص474).

4ـ ( احذروا القدح بالمؤمنين).
5ـ ( احب أخاك المسلم واحبب له
ما تحب لنفسك واكره له ما تكره لها).

6ـ ( إذا جاء مسلم الى بيت اخيه
المسلم ليزوره أو ليطلب منه حاجة وكان صاحب البيت في بيته فلم يأذن له بالدخول ولم
يخرج للقائه فان صاحب هذا البيت يكون مورد لعنة الله حتى يلتقيا … ).

7ـ ( إنَّ الله ليحب الانسان ذا
الحياء الصبور).

8ـ ( من حبس غضبه عن الناس حبس
الله عنه عذاب القيامة) ( نفس الكتاب السابق ج2 الصفحات 240، 229، 231، 455، 469).

9ـ ( بئس اولئك القوم الذين
يعدون الامر بالمعروف والنهي عن المنكر امراً معيبا) ( فروع الكافي ص 343).

10ـ ( ان الله ليعادي عبداً يدخل
العدو الى بيته وهو لا ينهض لمقاومته) ( وسائل الشيعة ج2 ص433).





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الآمام محمد بن علي الباقر عليهم السلام :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الآمام محمد بن علي الباقر عليهم السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الأئمة عليهم السلام :: الفئة الأولى :: الأمام محمد بن علي الباقر عليهم السلام-
انتقل الى: