نور الأئمة عليهم السلام
اهلا ومرحبا بالمؤمنين والمؤمنات في هذا الصرح الأسلامي والأيماني موقع نور الأئمة عليهم السلام


نور الأئمة عليهم السلام رمز ايماني يمثل الثورة البطولة الشهادة والتضحية من اجل الحق ومجابهة الظلم والظالمين
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
رحم الله من قراء سورة الفاتحةالمباركه لاأرواح المؤمنين والمؤمنات تسبقها الصلاة على محمد وآل محمد آللَّهُمَّے صَلِّے عَلَى مُحَمـَّدٍ وآلِے مُحَمـَّدٍ بسْمِ اڶڶّہ اڶرَّحْمَنِ اڶرَّحِيمِ ۞ اڶْحَمْدُ ڶڶّہِ رَبِّ اڶْعَالَمِينَ ۞ اڶرَّحْمنِ اڶرَّحِيمِ ۞ مَاڶِڪِ يَۈْمِ اڶدِّينِ ۞ ِإِيَّاڪَ نَعْبُدُ ۈإِيَّاڪَ نَڛْٺَعِينُ ۞ إهدِنَا اڶصِّرَاطَ اڶمُڛٺَقِيمَ ۞ صِرَاطَ اڶَّذِينَ أَنعَمٺَ عَڶَيهِمْ غيرِالمَغضُوبِ عَڶَيهِمْ ۈَڶاَ اڶضَّاڶِّين ۞
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قصة استشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام
الخميس مارس 02, 2017 11:01 am من طرف نور الأئمة

» استفتاءات
الإثنين فبراير 13, 2017 7:02 pm من طرف نور الأئمة

» حقيقة الروح الإنسانية مقال مستل من كتاب الفقه/العقائد للإمام الشيرازي الراحل أعلى الله درجاته
الإثنين فبراير 13, 2017 6:10 pm من طرف نور الأئمة

» الإمام الصادق عليه السلام ودوره في الإصلاح العام
الإثنين فبراير 13, 2017 11:56 am من طرف نور الأئمة

» شهادة السيدة الزهراء عليها السلام: مظلومية ومواقف وجهاد
الإثنين فبراير 13, 2017 11:17 am من طرف نور الأئمة

»  اروع ما قاله الامام الحسين علية السلام
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 1:04 am من طرف نور الأئمة

» دعاء وخطبتي الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 12:13 am من طرف نور الأئمة

» الليلة المباركة .. ولادة الإمام الحجة عليه السلام
الإثنين مايو 23, 2016 11:28 am من طرف نور الأئمة

» سئل الإمام الباقر (عليه السلام) عن فضل ليلة النصف من شعبان ، فقال :
الإثنين مايو 23, 2016 11:20 am من طرف نور الأئمة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 سـيرة معـركة كربلاء الطف - هذا هو الحسين- المؤلف: محمد كاظم الجادري - الفصل الرابع والأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الأئمة
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 217
تاريخ التسجيل : 15/10/2010

20052015
مُساهمةسـيرة معـركة كربلاء الطف - هذا هو الحسين- المؤلف: محمد كاظم الجادري - الفصل الرابع والأخير


هذا هو الحسين - الفصل الرابع والأخير

عاد الحسين (ع) على  ظهر فرسه ووقف أمام الجيش وخاطبهمSadأما بعد فانسبوني فانظروا من أنا ثم ارجعوا إلى أنفسكم وعاتبوها فانظروا هل يحل لكم قتلي وانتهاك حرمتي ألست ابن بنت نبيكم (ص) وابن وصيه وابن عمه؟ إلى آخر الخطبة... فقال له شمر ابن ذي الجوشن إن كان يدري ماتقول، فقال حبيب ابن مظاهر للشمر: والله إني لأراك تعبد الله على سبعين حرفاً وأنا أشهد إنك من الصادقين، ما تدري ما يقول قد طبع الله على قلبك. ثم قال الحسين (ع) فإن كنتم في شك من هذا القول أو تشكون في أني غير ابن بنت نبيكم، فو الله ما بين المشرق والمغرب ابن بنت نبي غيري ولا من غيركم، أنا ابن بنت نبيكم خاصة، أخبروني أتطلبوني بقتيل منكم قتلته أو مال لكم استهلكته أو بقصاص من جراحة؟. فلم يستجب له أحد، ثم خاطبهم:أما ترون سيف رسول الله (ص) ولامة حربه وعمامة علي؟ قالوا نعم، فقال لم تقتلوني؟ فلم يجيبوا إلا بجواب الأمعة الذي لا يملك رأياً ولا إرادة ولا يميز بين التبعية العمياء والطاعة القائمة على وعي وفهم سليم، أجابوا: طاعة للأمير عبيد الله بن زياد. ثم قال الحسين (ع)Sadأما والله لا تلبثون إلا كريثما يركب الفرس، حتى تدور بكم دور الرحى وتقلق بكم قلق المحور عهد عهده إلي أبي عن جدي رسول الله (ص) فأجمعوا أمركم وشركائكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظرون إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم). كل ذلك وعمر بن سعد مصر على قتال الحسين (ع)، والحسين (ع) يحاور وينصح ويدفع القوم بالتي هي أحسن، ولما لم يجد نصح ولم ينفع حوار قال الحسين (ع) لابن سعد: أي عمر أتزعم تقتلني ويوليك الدعي بلاد الري وجرجان على مصارع الكرام ألا وإني زاحف بهذي الأسرة على قلة العدد، والله لا تهنأ بذلك عهده معهود، فاصنع ما أنت صانع فإنك لا تفرح بعدي بدنيا ولا آخرة وكأني برأسك على قصبة يتراماه الصبيان بالكوفة ويتخذونه غرضا بينهم.

استحوذ الشيطان على ابن سعد ونادى حامل الرايةSadيا دريد إدن رايتك فأدناها ثم وضع سهمه في كبد قوسه ثم رمى فقال:اشهدو أني أول من رمى ثم ارتمى الناس وتبارزوا). وهكذا أضرم ابن سعد نار الحرب ووجه سهامه نحو مخيم آل الرسول (ص) فتبعه جنده ورماته يمطرون الحسين (ع) وأصحابه بوابل من السهام حتى لم يبقى أحد من أصحاب الحسين (ع) إلا وأصابه سهم. عظم الموقف على الحسين (ع) ثم خاطب أصحابه: (قوموا رحمكم الله إلى الموت الذي لا بد منه فإن هذه السهام رسل القوم إليكم)، أمام جيش عرمرم عدته تبلغ الألوف ومع هذا الفارق في العدد والعدة فإن أحداً لم يتراجع من رجال الحسين (ع)، ولم ينكص أمامهم شاب ولا غلام، فاستجابوا للنفير ولبوا النداء وانطلقوا كالأسود الضواري يلتحمون مع العدو بكل ما أوتو من قوة وبأس فاشتد القتال وحمى الوطيس ودارت رحى الحرب وغطى الغبار أرجاء الميدان واستمر القتال ساعة من النهار فما انجلت الغبرة ولا انجاب الإلتحام عن خمسين صريعاً من أصحاب الحسين (ع). ثم نادى بعض أصحاب عمر بن سعد بالبراز فتواثب أصحاب الحسين (ع):حبيب بن مظاهر وبرير وعبد الله بن عمير الكلبي يطلبون الإذن من الحسين (ع) ويتسابقون للشهادة، فانتدب الحسين (ع) عبد الله بن عمير للبراز ليصول في ميدان الشرف والجهاد وراح عبد الله ينازل الخصوم ويقارع الأقران ويصول في ميدان الجهاد. نظرت إليه أم وهب زوجته وجراحات يده اليسرى تسيل وتنزف دماً، فهالها الموقف واستنفر الغضب عزيمتها فحملت عمود الخيمة واتجهت نحو الميدان وأقبلت نحو زوجها تقول له فداك أبي وأمي قاتل دون الطيبين ذرية محمد (ص) فأقبل إليها يردها نحو النساء فأخذت تجاذب ثوبه ثم قالت:إني لن أدعوك دون أن أموت معك، فنادها الحسين (ع) فقال جزيتم عن أهل بيت نبيكم خيراً إرجعي إلى الخيمة فليس على النساء القتال.

استمرت رحى الحرب تدور في ميدان كربلاء وشلال الدم المقدس يجري ليتخذ طريقه عبر نهر الخلود، وأصحاب الحسين (ع) يتساقطون الواحد تلو الآخر وقد أرهقوا جيش العدو وأثخنوه بالجراح فتصايح رجال عمر بن سعد لو استمرت الحرب برازاً بيننا وبينهم لأتوا على آخرنا، لنهجم مرة واحدة ولنرشقهم  بالنبال والحجارة. تقدمت وحدات من الجيش الأموي يقودها عمر بن الحجاج وهاجمت ميمنة الحسين (ع) فاستعمل أصحاب الحسين (ع) أسلوباً عسكرياً رائعاً، حيث جثوا على ركبهم وأشرعوا الرماح فخافت الخيل وتراجعت بفرسانها. إستغل أصحاب الحسين (ع) إدبار الخيل ورجوعها فأطلقوا نبالهم يصطادون بها الحملة الظالمة. عاود الجيش الأموي الحملة فقاد شمر بن ذي جوشن قطعات من عسكره وهاجم ميسرة الحسين (ع) ودارت معركة طاحنة استطاع الرجال الذين بقوا مع الحسين (ع) من صد الهجوم ورد الشمر على أعقابه، وقد أبلى فيها عبد الله بن عمير الكلبي بلاءً حسناً وأبدى بسالة نادرة فقتل تسعة عشر فارساً وإثنا عشر راجلاً، فسقط جريحاً ثم أسر وقتل صبراً، ولم تحتمل أم وهب قتل زوجها وفراق الرجل المقدام فاتجهت إلى ساحة المعركة وراحت تحنو على الجسد المسجى بقلبها المثكول وغربتها المفجعة وتمسح الدم عن الرأس الحر الأبي وهي تقول:هنياً لك الجنة. نظر الشمر إلى صلابتها وتحديها فاستعظم موقفها وأمر غلاماً له بقتلها، نفذ العبد أمر سيده واتجه يحمل عموداً من حديد فضرب أم وهب على رأسها فسقطت شهيدة تسبح بدم الشهادة وتعانق روحها روح الزوج الحبيب فاقتطع القتلة رأسها ورموا به نحو مخيم الحسين (ع). إستمر الهجوم والزحف نحو من بقي مع الحسين (ع) وأحاطوا بهم من جهات متعددة فتعالت أصوات ابن سعد ونداءاته إلى جيشه وقد  دخل المعسكر يقتل وينهب (( أحرقوا الخيام ))، فضجت النساء وتصارخ الأطفال وعلا الضجيج وراحت ألسنة النار تلتهم المخيم وسكانه يفرون فزعين مرعوبين.

ها هو الجيش الأموي يهاجم مخيم آل الرسول وقد زالت الشمس وحضر وقت الصلاة وليس معقولاً أن يغيب الحسين (ع) عن الوقوف بين يدي الله يوحده ويسبحه ويناجيه وها هو يستعين بالصبر والصلاة ويشده الشوق والحب الإلهي المقدس فينادي للصلاة وقد تحول الميدان عنده محرابا للجهاد والعبادة وليس بوسع الأسنة والسيوف أن تحول بينه وبين الحضور في ساحة المناجاة والعروج إلى حظائر القدس وعوالم الجلال والحرب لم تضع أوزارها، فراح من بقي من أصحاب الحسين (ع) وأهل بيته (ع) ينازلون الأعداء ويستشهدون الواحد تلو الآخر: ولده علي الأكبر، أخوته عبد الله،عثمان، جعفر، محمد، أبناء أخيه الحسن (ع) أبو بكر القاسم، الحسن المثنى، إبن أخته زينب (ع): عون بن عبد الله بن جعفر الطيار، آل عقيل:عبد الله بن مسلم، عبد الرحمن بن عقيل، جعفر بن عقيل، محمد بن مسلم بن عقيل، عبد الله بن عقيل، أولئك الأبطال الأشاوس من آل عقيل وآل علي بن أبي طالب، مجزرين كالأضاحي يتناثرون في أرض المعركة تناثر النجوم في سماء الخريف.

وقف الحسين (ع) بينهم ينادي وقد أيقن باللحوق بهم والإجتماع معهم تحت سرادق الرحمة مع الشهداء والصديقين والنبيين بعد أن حز في نفسه عويل النساء وصراخ الأطفال ولوعة اليتامى والأرامل من آل محمد (ص) ومن رافقهم في رحلة الشهادة والخلود وقف ينادي: هل من ذابٍ عن حرم رسول الله؟ هل من موحد يخاف الله فينا؟ هل من مغيث يرجو الله في إغاثتنا؟. فلم يجبه غير صراخ النسوة وعويل الأطفال وضجيجهم المروع. لم يبق أمام الحسين (ع) إلا أن ينازل القوم بنفسه ويدخل المعركة مبارزاً بفروسيته وشجاعته، وقلبه يفيض حباً وحناناً وخوفاً على أهله وحرمه وحرم الأنصار وأيتام الشهداء، وقد أيقن أنه لن يعود بعد هذه الحملة، فحامت عواطف الحب الأبوي حول ولده الرضيع عبد الله فشده الشوق ووقف على باب الخيمة ينادي أخته زينب (ع) ويطلب منها أن تحمل إليه ولده عبد الله الرضيع  ليطبع على شفته القبلة الأخيرة ويلقي عليه نظرة الوداع، فجائت به عمته زينب (ع) تحمله فرفعه الحسين (ع) ليعانقه ويقبل شفتيه الذابلتين فسبقه سهم من معسكر الأعداء إلى نحر الطفل الرضيع وحال بينه وبين الحياة فراح يفحص رغام الموت بقدميه ويسبح في مسرب الدم البريء ويكتب بذلك الدم المقدس أروع قصيدة في ديوان المآسي ويخاطب ضمير الإنسان عبر أجيال التاريخ بتلك الظليمة والفاجعة التي رزيء بها آل الرسول محمد (ص) في يوم عاشوراء. 

ما عسى أن يفعل الحسين (ع) وكيف يمكن أن يتصرف، أب مفجوع وقد سالت بين يديه دماء طفل رضيع برئ يناغي السماء ويملأ أحضان أبيه بالبشر والإبتسامة. وقف الحسين (ع) كالطود الأشم لم يضعف ولم يتزعزع بل راح يجمع الدم بكفيه ويرفعه شاكياً إلى الله باعثاً به نحو السماء مناجياًSadهوّن علي ما نزل به أنه بعين الله). وهكذا بدأ شلال الدم ينحدر على أرض كربلاء وسُحُبُ المأساة تتجمع في آفاقها الكئيبة وصيحات العطش والرعب تتعالى من حول الحسين (ع) وتنبعث من حناجر النساء والأطفال.

ركب الحسين جواده يتقدمه أخوه العباس (ع) بن علي بن ابي طالب (ع) حامل اللواء، وتوجه العباس (ع) نحو الفرات ليحمل الماء إلى القلوب الحرى والأكباد الملتهبة من آل محمد (ص)، والروايات التاريخية تشير إلى أنه عندما صال العباس (ع) على جيش الأعداء الذين يحولون بين آل الرسول (ص) والماء انشقت أمامه الجيوش وانكشفت المشرعه بعد أن انشغل الأعداء والمارقين بالتطلع إلى بهاء طلعته وجمال وجهه الذي منحه لقب (قمر بني هاشم)، إضافة إلى ضخامة جسده الطاهر وشجاعته الفائقة حيث كان إذا ركب الفرس خطت قدماه في الأرض، فحالت جموع من العسكر دونه اقتطعوا العباس (ع) عن الفارس والبطل وحامل اللواء، فغدا الحسين (ع) بجانب والعباس بجانب آخر، وكانت للبطل الشجاع قمر العشيرة قمر بني هاشم أبي الفضل العباس صولة ومعركة حامية طارت فيها الرؤس وتساقطت فرسان وهو يصول في ميدان الجهاد حتى وقع صريعاً يسبح بدم الشهادة، واستشهد العباس (ع) وعمره الشريف كان (34) سنة  ليثبت لواء الحسين الذي حمله يوم عاشوراء في أرض كربلاء خفاقاً إلى الأبد لا تبليه الأيام والسنين ولا تطأطئ هامته دول الطغاة، وهكذا امتلأ الميدان بالصرعى والشهداء من آل الرسول الله (ص) والفئة الثائرة التي كتبت بدمائها الزكية ملحمة الخلود والكفاح واختطت للأجيال طريق الثورة والجهاد.

نظر الحسين (ع) إلى ما حوله، مد ببصره إلى أقصى الميدان فلم ير أحداً من أصحابه وأهل بيته إلا وهو يسبح بدم الشهادة مقطوع الأوصال. إذاً ها هو الحسين (ع) وحده يحمل سيف رسول الله (ص)، وبين جنبيه قلب البطل الشجاع علي بن ابي طالب (ع) وبيده راية الحق وعلى لسانه كلمة التقوى، وقف أمام هذا الجموع التي أوغلت في الجريمة واستحوذ عليها الشيطان ولم تفكر إلا بقتل الحسين والتمثيل بجسده الطاهر، إذ هذا هو اليوم الموعود الذي أخبر به رسول الله (ص)، وتلك هي تربته التي بشر بها من قبل. حمل الحسين (ص) سيفه وراح يرفع صوته على عادة الحرب ونظامها بالبراز وراح ينازل فرسانهم ويواجه ضرباتهم بعنف وشجاعة فذة، ما برز إليه خصم إلا وركع تحت سيفه ركوع الذل والهزيمة إذ قال الراوي فوالله ما رأيت مكثوراً قط قتل ولده وأهل بيته وصحبه أربط جأشا منه ولا أمضى جناناً ولا أجرأ مقدماً. ولقد كانت الرجال تشد عليه فيشد عليها بسيفه فتنكشف عنه انكشاف المعزى إذا شد فيها الذئب. ولقد كان يحمل عليهم وقد تكاملوا ثلاثين ألفاً فينهزمون من بين يديه كأنهم الجراد المنتشر، ثم يرجع إلى مركزه وهو يقولSadلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم).

هجمت قوات عمر بن سعد على الحسين (ع) وطوقته وحالت بينه وبين أهله وحرمه فصاح بهمSadأنا الذي أقاتلكم والنساء ليس عليهن جناح فامنعوا عتاتكم عن التعرض لحرمي ما دمت حياً، ويلكم إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون يوم المعاد فكونوا أحراراً  ذوي أحساب إمنعوا رحلي وأهلي من طغاتكم وجهالكم). قال بن ذي جوشن ذلك لك يا ابن فاطمة.

إستمر الهجوم عنيفاً والحسين (ع) في بحر الجيش العرمرم، حتى سدد أحد جنود الأعداء سهماً نحو شخصه الشريف فاستقر السهم في نحره، وراحت ضربات الرماح والسيوف تمطر جسد الحسين (ع) الطاهر حتى لم يستطيع مقاومة الألم والنزيف، وقد استحالت صفحات جسده الطاهر كتاباً قد خطت عليه الجراح والآلام بمداد الدم أروع ملاحم التاريخ وكتبت أقدس مواقف البطولة والشرف، فكان الجرح في جسده أروع حرف يكتب في سطر الخلود، قرأت تلك الحروف الجراح فكانت سبعاً وستين حرفاً تروي بصمتها الناطق قصة الكفاح والجهاد وتدون بعمقها المتأصل  فصول الأسى والظليمة (كان عدد جراح الحسين ثلاثاً وثلاثين طعنة رمح وأربعاً وثلاثين ضربة سيف كما جاء في الطبري تاريخ الملوك \ج4\ص 344- 346).

عانق الحسين عليه السلام صعيد الطفوف واسترسل جسده الطاهر ممتداً على بطاح كربلاء لينصب من حوله مشعل الحرية والكفاح ويجري من شريان عنقه شلال الدم المقدس.ألا إن روح الوحشية التي ملأت جوانح الجناة لم تكتف بذلك ولم تستفرغ أحقادها في حدود هذا الموقف بل راح شمر بن ذي جوشن يحمل سيف الجريمة الوحشية ويتجه نحو الحسين (ع) ليقطع غصناً من شجرة النبوة وليثكل الزهراء بأعز أبنائها، ليفصل الرأس عن الجسد ويحمله هدية للطغاة، الرأس الذي طالما سجد مخلصاً لله وحمل اللسان الذي ما فتئ يردد ذكر الله، الرأس الذي حمل العز والإباء ورفض أن ينحني للطغاة أو يطأطئ جبهته للظالمين، فأكب الحسين (ع) على وجهه وراح يحتز رأسه الشريف ويحول بينه وبين الجسد الطاهر، ثم أمر قائد الجيش عمر بن سعد من الفرسان أن يطأوا بحوافر خيولهم صدر الحسين الشريف (ع) وظهره فداسوا الحسين (ع) حتى رضوا ظهره وصدرهواستشهد الحسين (عليه أفضل الصلاة والسلام) وكان ذلك يوم الجمعة من عاشوراء في المحرم سنة إحدى وستين من الهجرة وله من العمر(56) سنة وخمسة أشهر.

فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون.

(وقد قال الشاعر بولس سلامة شاعر لبناني مسيحي في هذا الموقف):

سيكون الدم الزكي لواءاً لشعوب تحاول استقلالا
سوف تبكي على الحسين البواكي ويرى كل محـجـر شلالا
ليت شعري لم البكاء وذاك اليوم عيد يشرف الأجيالا
مأتم القاتلين لا مأتم القتلى يسيرون للخلود عجالا
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://norforward.daddyboard.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

سـيرة معـركة كربلاء الطف - هذا هو الحسين- المؤلف: محمد كاظم الجادري - الفصل الرابع والأخير :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

سـيرة معـركة كربلاء الطف - هذا هو الحسين- المؤلف: محمد كاظم الجادري - الفصل الرابع والأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الأئمة عليهم السلام :: الفئة الأولى :: الأمام الحسين بن علي عليهم السلام-
انتقل الى: